بين قطر والعراق.. بطاقة أخيرة لبلوغ ريو

بين قطر والعراق.. بطاقة أخيرة لبلوغ ريو

بين الشقيقين العربيين بطاقة وحيدة متبقية لتحقيق الحلم الأولمبي.. فبأي عنوان فرحة تكون؟

يتنافس المنتخبان العربيان القطري والعراقي الجمعة على البطاقة الآسيوية الأخيرة المؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو عندما يلتقيان في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع لبطولة كأس آسيا تحت 23 سنة.
وتصل البطولة إلى محطتها النهائية السبت القادم في المباراة الختامية التي تجمع بين منتخبي كوريا الجنوبية واليابان اللذين سيتصارعان على اللقب للمرة الأولى في تاريخهما وتحقيق إنجاز جديد بعد أن خطفا البطاقتين الأولى والثانية المؤهلة إلى أولمبياد ريو.
ولن يهتم المنتخبان القطري والعراقي حامل اللقب السابق كثيراً بالحصول على المركز الثالث للبطولة أو الميدالية البرونزية، وسيكون صراعهما الحقيقي على الإنجاز التاريخي بالتأهل إلى الألعاب الأولمبية.
المنتخب القطري والعراقي يخوضان المباراة في ظل معنويات غير جيدة بعد خسارتهما وبنفس السيناريو أمام كوريا الجنوبية واليابان في الوقت القاتل من عمر مباراتي الدور نصف النهائي وفي وقت كانا فيه الأفضل والأقرب إلى المرمى، لكنهما سيكونان مطالبين بنسيان هذا الجرح للحاق بالأمل والفرصة الأخيرة.
وأعرب مدرب المنتخب العراقي عبد الغني شهد عن صعوبة مهمة فريقه أمام صاحب الأرض والجمهور وقال: "سنخوض مباراة صعبة من دون شك لكن هذا لا يمنع سعينا لتحقيق الفوز وخطف البطاقة الثالثة المؤهلة إلى البرازيل والقتال من أجلها".
وأضاف شهد: "في مباراتنا السابقة أمام اليابان قدّمنا أداءً جيداً وكنا قريبين من الفوز وإنهاء الأمر قبل أن نتعرض إلى أخطاء دفعنا فيها ثمناً كبيراً وهذه المرة لا نريد أن نقع فيها، المهم أن ندخل المباراة باستقرار نفسي وتركيز عال واحتواء ضغوطاتها".
وأشار إلى أنّ "المنتخب استأنف تدريباته بعد مباراة نصف النهائي والجميع بات يفكر ويركّز على مباراة قطر لأنها فعلاً ستكون المباراة النهائية والحاسمة والفاصلة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص