عاجل : وسائل اعلام تعلن وفاة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بجلطة دماغية مفاجئة بعد تعرضه لهجوم حاد من هذة الدولتين.. تفاصيل طارئة

الساعة 10:32 مساءاً - 2020/10/25

تداول ناشطون على منصة تويتر اخباراً تتحدث عن وفاة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت بصورة مفاجئة.

أخبار ساخنة قد تهمك
- السعودية: وزارة التعليم تعلن لأبنائها الطلاب عن قرارات جديدة بشأن آلية التدريس للفصل الدراسي الثاني 1442، هل يستمر عبر منصة مدرستي، أم بالحضور على الواقع- السعودية: إعلان موعد فتح حساب المواطن، وإقرار ضوابط وشروط جديدة للمسجلين والمتقدمين الجدد، والية التحقق من الأهلية لدورة يناير 2021- هل تذكرون الفنان الراحل أبو بكر سالم بالفقيه.. شاهدو القصة الحقيقية لأغنيته الشهيرة "مايحتاج يا عيسى" .. وكيف كشف خلالها الوجه الأسود لأولاد الشيخ زايد !؟- المفاجأة التي يجهلها الكثير.. 4 ميزات مذهلة لن تصدق وجودها في "الكمامة" التي ارتداها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالقمة الخليجية 41- وداعاً لقرحة المعدة بعد اليوم.. وصفة طبيعية متواجدة في كل بيت تقضي على القرحة بشكل نهائي وتجعلك تعيش طوال عمرك مرتاح البال- شــاهــد بالفيديو .. السعودية "رهف القنون" تعترف بتصوير نفسها أثناء ممارسة الجنس .. وتكشف معلومات صادمة حول تهكير هاتفها ونشر مقاطعها الجنسية !!

وقالت تلك الحسابات التي يعتقد من خلال اسمائها انها مصرية، -قالت- أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توفي بصورة مفاجئة نتيجة اصابتها بجلطة دماغية.

 

 

إلى أن تلك الحسابات مالبثت ان تراجعت عن مزاعمها وعلقت بطريقةً ساخرة ان اردغان اصيب بجلطة دماغية بعد تعرضها لهجوم اروبي عنيف،  ورسائل تحذير شديدة اللهجة من فرنسا،  حسب قولهم.

وعلى ذكر الهجوم الاروبي الذي تعرض لها اردغان،  فقد نشر  زعيم حزب الحرية الهولندي "غيرت فيلدرز" كاريكاتير على حسابه بمنصة تويتر،  وصف فيه اردغان بالارهابي.

وفي اول تعليق له على ذلك، قال اردغان في كلمة ألقاها خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم بولاية ملاطية اليوم الأحد:"الفاشية غير موجودة في قاموسنا، والعدالة الاجتماعية قائمة عندنا"،  واضاف "لأننا نسلط الضوء على العنصرية في أوروبا ونقف إلى جانب المظلومين، يستهدفنا الذين يسخرون الديمقراطية لمصالحهم الشخصية".

وعلى خلفية منشور فيلدرز، استنكر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أيضا ما وصفه بتصاعد ظاهرة "معاداة الإسلام والأجانب في أوروبا"، وكتب عبر "تويتر": "عندما قلنا الحقيقة في وجوههم، تعالت أصوات العنصرييين البائسين في أوروبا مجددا، إنهم يسعون لتحقيق مكاسب عبر معاداة الإسلام والأجانب".

وأضاف: "حان الوقت كي نقول كفى لسياسيي أوروبا المتعجرفين ذوي العقلية الفاشية".

من جانبه، علق فيلدرز على ردود الفعل التركية على منشوره بالقول: "الأتراك غاضبون لأنني وصفت أردوغان بالإرهابي. الحقيقة غير سارة في بعض الأحيان، لكنها ليست أقل صحة".


اما فرنسا فقد طالبت أردوغان بتغيير سياسته لأنها "خطيرة"، واستدعت سفيرها لدى تركيا للتشاور بعد أن أهان أردوغان نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وكان اردغان قد قال في وقت سابق إن ماكرون يحتاج إلى فحص للصحة العقلية بعد تعهده بتأييد استمرار نشر رسوم اعتبرت في أرجاء العالم الاسلامي مسيئة للنبي محمد، وذلك في إطار ما يعتبره الرئيس الفرنسي دفاعا عن القيم العلمانية ومحاربة الإسلام المتطرف.

وفي أعقاب هذه التصريحات، قال مسؤول رئاسي فرنسي لوكالة فرانس برس إنه تم استدعاء سفير فرنسا لدى تركيا للتشاور، وإنه سيلتقي مع ماكرون.

ونقل عن المسؤول قوله إن "تصريحات الرئيس أردوغان غير مقبولة. الإفراط والفظاظة ليسا وسيلة. نطالب أردوغان بتغيير مسار سياسته لأنها خطيرة من جميع النواحي".

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة"